شارك معنا على مواقع التواصل

AddToAny

جديد الموقع

حصريا بالموقع

الخميس، 5 أبريل 2018

سؤال بلا إجابة


 سؤال بلا إجابة
..................................
سؤال غامض يلاحقني
يسائلني .... يلح عليَّ 
سؤال يتردد 
و يعودني في كل مرة بزي مختلف 
لا أدري كنيته ... ماهيته 
لكني اعتدته ولا أريد تفسيره 
فاللحظات الجميلة 
وقت تفسيرها ... تموت 
عندما راحت أحاسيسي تتعانق 
مع يراعي و أوراقي 
لتنتج كلمة من أصعب الكلمات و أعذبها 
لتزهر رونق الحياة
عندما علمتك وتعلمت معك 
لفظة الأنّات ِ
والبسمات والآهاتِ 
عندما قلت :- أحبك أحبك يا حياتي
وتعانقت الأزهار والجسور 
والشجر يعانق الطيور
و إحساسي أسمعه ... تترجمه شفتاكِ 
و أتنسم حياتي حين ألقاكِ
ودمائي نسيجها ليس سوى دماكِ 
فهل عرفتِ أيهما أقوى ولماذا 
هواي أم هواكِ ؟! 
صحيح سؤال بلا إجابة 
فالآن أرى كلماتي تفرح 
لذكرك بين أضلعها 
عندما ازدان اسمي بين عشاق العالم 
بروعة اسمك المنير
وقد احتوتني مشاعرك 
و ألقاني بين العوالم 
أين أحببتك ؟ ... هنا ... هنا ... أم هناك 
ولكن ثقي أني أحببتك
أحببتك قبل أن ألقاكِ 
عندما رأيتك في عيون كل أنثى
إنما هي طريقي إليك ... إلى عينيك 
إلي أن أصبحت مغروسة بقلبي
كشجرة أصلها ثابت وفرعها في السماء
تتعلق به النسائم والخلائق والأهواء
عندما أهرب إلى أحضان تلكم الشجرة
عندما أحيت حبيبتي قلبي
منذ ما قبل التاريخ وحبها مزروع
بقلبي الخصب
وقد أنفقت عمري في هواك
أسخر كَلِمِي و أخيلتي
لألمس قلبك
عندما يجن عقلي
وأري بسمة عينيك في خجلها
و أتعطر برؤياك و أخفي مشاعري و أظهر
وفي كل وقت أدعو الخالق
أن يبقيك لي وذكراكِ
فسؤالي إليك
بلا ع..نوان أو تفسير أو إجابة
أ تحبينني أكثر أم أهواكِ ؟

....................................
حازم أحمد إبراهيم الشاعر
 سؤال بلا إجابة

شاهد ايضا

  • Blogger Comments
  • Facebook Comments

0 التعليقات:

إرسال تعليق

Top